• استشهد ثلاثة ناشطين ينتمون لـ«سرايا القدس»

    استشهد ثلاثة ناشطين ينتمون لـ«سرايا القدس» وحركة «الجهاد الإسلامي» في غارة جوية شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية، اليوم، جنوب قطاع غزة بحسب وزارة الصحة التابعة لحكومة «حماس» و«السرايا». وأفاد المتحدث باسم الوزارة أشرف القدرة عن سقوط «ثلاثة شهداء في غارة جوية صهيونية شرق خان يونس جنوب القطاع». من جهتها، أعلنت «سرايا القدس»، في بيان صحافي مقتضب جاء فيه «استشهاد ثلاثة مجاهدين من سرايا القدس في قصف صهيوني أثناء التصدي لتوغل الاحتلال شرق خان يونس»، مضيفاً إن «الشهداء هم: عبد الشافي معمر، شاهر أبو شنب واسماعيل أبو جودة من رفح، وارتقوا بعد استهداف القوات المتوغلة بقذائف الهاون». وفي وقت لاحق، أعلنت السرايا في بيان آخر أنها «تستهدف قوات العدو بقذائف الهاون قرب موقع صوفا» على حدود الأراضي المحتلة. وكان أحد شهود العيان قد ذكر، صباح اليوم، أن «عدة جرافات ودبابات إسرائيلية توغلت إلى مسافة محدودة شرق خان يونس». يذكر أن الحادثة وقعت بعد وقت قصير من تحطم طائرة استطلاع بدون طيار تابعة لجيش العدو، اليوم، على الحدود الشرقية لنفس المدينة، حسبما أعلن الجيش، فيما أعلنت كتائب «عز الدين القسام»، الجناح العسكري لحركة «حماس»، في بيان مقتضب أنها «استولت على طائرة استطلاع صهيونية جنوب قطاع غزة». وأعلنت الكتائب أنها ستقوم بتشييع الشهداء الثلاثة بعد صلاة العصر في مدينة خان يونس. وكان جيش الاحتلال قد أعلن تحطم طائرة له بدون طيار، اليوم، جنوبي قطاع غزة «بسبب عطل فني». ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة «جيروزاليم بوست» العبرية، عن مصادر في جيش العدو قولها، إن «طائرة بدون طيار تحطمت جنوبي قطاع غزة، صباح اليوم، بسبب عطل فني». كما أشارت المصادر نفسها إلى أن الجيش يجري تحقيقاً في الحادث. ولم يحدد الموقع الإلكتروني للصحيفة أو الجيش الإسرائيلي أسباب وجود الطائرة بدون طيار في المنطقة. في السياق، استولت فصائل فلسطينية على طائرة استطلاع سقطت، صباح اليوم، قرب الحدود بين جنوب قطاع غزة والأراضي المحتلة. وقال مصدر أمني فلسطيني، طلب عدم ذكر اسمه، إن «طائرة استطلاع إسرائيلية من نوع (راكبي السماء) سقطت على بعد 500 متر من الحدود بين مدينة رفح جنوب قطاع غزة والأراضي المحتلة، وتمكن عناصر يتبعون للمقاومة الفلسطينية من الاستيلاء عليها ونقلها إلى مكان آمن». يذكر أن طائرات الاستطلاع الإسرائيلية تحلّق بكثافة في سماء موقع سقوط الطائرة، حتى الساعة 8:40 ت.غ. قوات الاحتلال تغلق عدداً من بوابات الأقصى أغلقت سلطات الاحتلال، صباح اليوم، عدداً من بوابات المسجد الأقصى بمدينة القدس، ومنعت من هم دون الخمسين عاماً من دخوله بحسب مدير أوقاف القدس عزام الخطيب. وقال الخطيب إن «الشرطة الإسرائيلية أغلقت بعض بوابات المسجد الأقصى (يبلغ عددها 14 بوابة) بصورة مفاجئة»، مشيراً إلى أن القرار تزامن مع دعوات أطلقتها منظمات إسرائيلية لاقتحام المسجد في وقت يعقد فيه مؤتمر بقرية دير ياسين غربي القدس، دعا إليه عضو الكنيست من حزب الليكود (يمين) موشيه فيغلين لإقامة الهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى. ولفت إلى أن شرطة الاحتلال فرضت قيوداً حتى على دخول النساء إلى المسجد، ولم يتمكن كثير من الطلاب الذين يدرسون في مدرسة تابعة للأوقاف الإسلامية في المسجد من الوصول إلى مقاعد الدراسة؛ بسبب قيود الاحتلال. من جهتها، قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث في بيان لها إن «قوات الاحتلال المتمركزة عند بوابات الأقصى منعت مئات «طلاب مصاطب العلم»، من دخول المسجد الأقصى، ما أدى إلى تجمع أغلب الطلاب عند باب حطة إحدى البوابات، ولم يستطع الدخول إلا عدد قليل منهم». وأضافت «قوات الاحتلال اعتدت على عدد من طالبات العلم بعد منعهن من دخول الأقصى من جهة باب حطة، فيما تم اعتقال شابين نجحا في دخول المسجد من الداخل».