• قلعة المرقب

    اللمحةالتاريخية:اسم القلعة بالعربية المرقب، و باليونانية ماركابوس Markappos، و بالفرنجية مرغات Margat. وقد فسر ياقوت الحموي في معجم البلدان سبب التسمية نسبة إلى الموقع الذي يرقب منه، وقد وصفت من قبل بعض المؤرخين بأنها قلعة ضخمة وفي غاية القوة ومحصنة بسور مزدوج وبعدد كبير من الأبراج، وبأنها من أقوى القلاع العائدة للفرنجة في الشرق، وقد تم تشبيهها بسفينة شراعية ذات مجاديف كبيرة.تذكر المصادر العربية أن أول من بناها هم العرب المسلمون عام 1062م، وقد شغلتها القوات البيزنطية فترة قصيرة عام 1104م، ثم عادت إلى الأملاك العربية.بقيت القلعة من القلاع الرئيسة خلال القرنين الرابع عشر و الخامس عشر الميلاديين، حيث استخدمت لسجن الحكام المعزولين من مناصبهم.صارت القلعة من سجون الدولة العثمانية، وفي فترة الانتداب الفرنسي أصبحت مركزاً مجهزاً بالمدافع للقوات الفرنسية، وبعد جلائهم سكنها عدد من أهالي المنطقة حتى تبعت للمديرية العامة للآثار و المتاحف. موقع القلعة: تتميز قلعة المرقب عن سائر القلاع بموقعها المنيع وتحكمها بالطريق الساحلي ( اللاذقية – طرطوس )، والطريق الداخلي (القدموس – مصياف ) حيث ترتفع عن سطح البحر 370م، وتبعد عن الطريق العام مسافة 5 كم، حيث تتربع القلعة على قمة جبل بركاني يشرف على شاطئ البحر مثلث الشكل تقريباً طرفاه الشمالي والغربي شديدا الإنحدار. مكونات القلعة: تتألف قلعة المرقب من قليعة داخلية وقليعة خارجية أكثر اتساعاً ويعتقد أنها كانت كثيفة السكان في وقت ما، يحيط بها سور خارجي مزود بأبراج دائرية ومستطيلة يعلوها البرج الرئيسي المسمى ببرج الأمل، ويحيط بالسور الخارجي خندق يظهر بشكل واضح في الجهة الشرقية. أما القليعة الداخلية فهي عبارة عن قلعة صغيرة مستطيلة الشكل تقريباً لعا حلقتان من الأسوار تقع على الذروة الجنوبية للقلعة ويفصلها عن القلعة الخارجية قناة مائية عريضة ويشكل السور الخارجي خطوط دفاعية للقلعة الداخلية. يوجد كنيسة كبيرة في منتصف القليعة الداخلية أبعادها من الداخل 23*10م، عثر على لوحة فريسك في الغرفة الشمالية الشرقية المجاورة للهيكل تمثل العشاء الأخير للسيد المسيح مع تلاميذه الإثني عشر. يلاصق الكنيسة من الجهة الجنوبية صالة من طابقين، يجاور هذه الصالة من الجهة الجنوبية أهم بناء في القلعة وهو البرج الكبير الجنوبي وهو أنموذج مثالي للأبراج الدائرية التي أقيمت في القرن الثالث عشر حيث يبلغ قطره 21م أما ارتفاعه فيبلغ 29م وسماكة جدرانه 5 أمتار،أما سطح البرج فهو مزود بعدد من مرامي السهام ويظهر ذلك من بقايا هذه المرامي، كما أن السطح مزود بعدد من الشرفات الدفاعية.